Myelom-Gruppe Rhein-Main

اخر تجديد 12 January 2013

المعالجة بالثاليدومايدِ

إنّ إستعمالَ الثاليدومايدِ في معالجةِ المايلوما نظرة علاجّية جديدة. إكتشفَ العلماءَ بأنّ الثاليدومايدِ يُمْكِنُ أَنْ يَمْنعَ تشكيلَ الأوعية الدموية الجديدةِ. إنّ تجديدَ الأوعية الدموية، مَعروف كذلك بِتكوينِ الأوعية، شرطُ لا غنى عنهُ لنمو الأورامِ. بالإضافة، يَظْهرُ ثاليدومايدَ أيضاً تَأثير على نظامِ المناعة. إنّ هدفَ البحث العلمي أَنْ يَتحقّقَ ان كان نمو الأورامِ يُمْكِنُ أَنْ يُبطَئَ بإستعمالِ الثاليدومايدِ. إستنتجتْ البياناتَ حتى الآن ان 40 % مِنْ المرضى غير المُعَالَجينِ سابقا يستجيبون للعلاجِ بالثاليدومايدِ. في حالة المرضى المُشَخَّصون حديثاً، مجموعة الثاليدومايدِ والدكساميثازون يُؤدّيانِ إلى الهوادة في حول 60 بالمائة مِنْ الحالاتِ، ومجموعة الثاليدومايدِ , و الدكساميثازون وملفلان يُؤدّي إلى الهوادة إلى حدّ 80 بالمائة مِنْ المرضى.

على أية حال علاج ثاليدومايدِ يُمكنُ أَنْ يَأخُذَ الآثار الجانبية التي قد تُجبرَ المعالجةَ بشكل نادر لكي تُقْطَعَ. ضرر العصبِ الخارجيِ، الإمساك، الإعياء , الشعور بالضعفِ والطفح الجلدي يُمْكِنُ أَنْ يَحْدثا.

الثاليدومايد يَستعملُ لمعالجة المرضى المشخصين حديثاً، المرضى في المعاودةِ أَو المرضِ المقاومِ أولياً، لكن أيضاً المرضى الذين مَرّوا بالعلاجِ الأوليِ الناجحِ كمعالجة صيانةِ. على أية حال لعلاجِ لمنع الانتكاسة، الجرعة مَنْ الضَّرُوري أَنْ تُخفّضَ كثيراً وتوصياتَ واضحةَ لا تَوجِدُ لحد الآن هنا. نَتائِج الدراسات لَيستْ متوفرةَ رغم ذلك. (معلومات على الدِراساتِ السريريةِ يُمْكِنُ أَنْ تُوْجَدَ هنا. )

 

الدكتور علي المظفر/ استاذ امراض الدم/ كلية الطب جامعة بغداد